كارولين إليسون
اقتصاد برس

امرأة وراء إفلاس الملياردير الشاب سام بانكمان وانهيار كل ثروته وشركاته.. لن تصدق كيف حدث ذلك؟!

كارولين إليسون

أدى انهيار بورصة إف تي إكس للعملات الرقمية التابعة لسام بانكمان فرايد إلى زيادة التركيز على الدور الذي لعبته ألاميدا ريسيرش ومديرتها التنفيذية، كارولين إليسون، في انهيار الشركة.

من هي كارولين إليسون؟

نشأت إليسون، البالغة من العمر 28 عامًا، على يد اثنين من خبراء الاقتصاد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وتخرجت في جامعة ستانفورد بعد حصولها على درجة في الرياضيات. التقت إليسون بانكمان فرايد في شركة جين ستريت كابيتال التجارية. نشأ بانكمان فرايد، مثل إليسون، على يد أساتذة جامعيين واعتنق الاثنين فلسفة تنطوي على جني مبالغ كبيرة من المال لتمويل المساعي الخيرية التي تفيد المجتمع إلى أقصى حد ممكن. وبحسب ما ورد كان الاثنان متورطين في علاقة متقطعة، وفقًا لما تداوله موقع كوين ديسك.

قفزة عمياء نحو المجهول

عندما قرر بانكمان فرايد جين تأسيس صندوق تحوط خاص به يُعرف باسم ألاميدا ريسيرش، انضمت إليه إليسون بعد ذلك بوقت قصير فيما وصفته بـ "قفزة عمياء نحو المجهول". وأصبحت إليسون واحدة من المتداولين الرئيسيين في الشركة الجديدة وقالت في بودكاست متعلق بعملة إف تي إكس إن الانضمام إلى ألاميدا كان "رائعًا للغاية لدرجة أنها اعتبرتها فرصة لا يمكن تفويتها" ولكن التعامل مع رأس المال شكل "نوعًا من الصعوبة" عندما بدأت العمل في الشركة في 2018.

وقالت إليسون: "ربما لم يكن الأمر شيئًا اعتدت على التفكير فيه". "لذلك كان نوعًا ما - لا أعرف، أعتقد أنني كنت مثل المتداول، أعني، أني لم أقض وقت طويل في جين ستريت ولكن فقط عام ونصف، والتي اكتسبت خلالها نوعًا من الخبرة التجارية أكثر من تلك التي كانت لدى المتداولين في ألاميدا في ذلك الوقت. أردت نوعًا ما أن أدخل وأن أكون خبيرة في كل شيء، ولكن لا يزال هناك الكثير من الأشياء في عالم العملات الرقمية التي لم أكن أعرف عنها شيئًا".

استخدام المنشطات

كانت  ألاميدا متداولاً رئيسيًا في مجال العملات الرقمية وكانت تقوم بالتداول بشكل متكرر على منصة إف تي إكس، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال. على الرغم من أن بانكمان فرايد كان المؤسس والمالك الأكبر لشركة ألاميدا، فقد تخلى في النهاية عن السيطرة على عملياتها وركز بشكل أساسي على دوره كرئيس تنفيذي لبورصة العملات الرقمية إف تي إكس، التي أسسها في عام 2019. في ذروتها، جمعت إف تي إكس تقييمًا لما يقرب من 32 مليار دولار وكانت ثالث أكبر بورصة للعملات الرقمية في العالم من حيث الحجم.

أدى التحرك سريع الخطى والنمو السريع لكل من ألاميدا و إف تي إكس إلى زيادة الضغط على أولئك الموجودين في دفة القيادة. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في وقت سابق أن استخدام المنشطات كان شائعًا بين أولئك الموجودين في الطبقة العليا من شركة بنكمان فرايد. غردت إليسون العام الماضي، "لا شيء مثل الاستخدام المنتظم للأمفيتامين ليجعلك تقدر مدى غباء الكثير من التجارب البشرية الطبيعية غير العلاجية."

قيادة صعبة ومرهقة

في أكتوبر 2021، تم تعيين إليسون في منصب الرئيس التنفيذي المشارك لشركة ألاميدا مع سام ترابوكو. وأصبحت مديرة تنفيذية في أغسطس 2022 عندما أعلن ترابوكو على تويتر أنه سيتنحى عن هذا المنصب. وقال ترابوكو إن قيادة ألاميدا إلى جانب إليسون كانت "صعبة ومرهقة للغاية"، لكنه أضاف أنه "سيبقى مستشارًا".

كانت أسعار العملات الرقمية قريبة من أعلى مستوياتها على الإطلاق في خريف عام 2021، ولكن في أوائل عام 2022، كانت العملات الرقمية تنخفض بشدة وواجهت العديد من شركات الاستثمار والإقراض في هذا القطاع ضغوطًا مالية.

تسليط الضوء على "الأخطاء المنتشرة" في ملف المحكمة

بحلول أوائل نوفمبر من هذا العام، كانت التقارير المتعلقة بالسلامة المالية لكل من ألاميدا و إف تي إكس تتزايد. أفشلت منصة تداول العملات الرقمية المنافسة بينانس خطة مؤقتة للاستحواذ على إف تي إكس بعد أن كشفت العناية الواجبة عما وصفه الرئيس التنفيذي لشركة بينانس، تشانغبينغ تشاو، بالميزانية العمومية "الفوضوية" في مقابلة مع سوزان لي من فوكس بيزينس.

أدت العلاقة المترابطة بين الشركتين في النهاية إلى انهيارهما، حيث أقرضت إف تي إكس مليارات الدولارات من أموال العملاء من البورصة إلى ألاميدا في محاولة لدعم الشؤون المالية للشركة.

 وعندما ذهب المستثمرون المتوترين لسحب الأموال من إف تي إكس، لم يتمكنوا من تلبية هذه الطلبات ودخلوا في الإفلاس.

خلال اجتماع بالفيديو في وقت سابق من هذا الشهر قبل تقديم الشركة و إف تي إكس للإفلاس، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن إليسون أبلغت موظفي ألاميدا عن استخدام إف تي إكس لأموال العملاء لمساعدة ألاميدا على الوفاء بالتزاماتها، وأضافت أنها هي، وبانكمان فرايد، وغيرهم كانوا ضمن أعضاء قيادة الشركة الذين كانوا على علم بالقرار.

المصدر : Investing.com 

انضم الى قناتنا على تيليجرام